ثانوية يمة الزراعية تستضيف المعرض اللوائي السنوي للأبحاث العلمية

 

احتضنت مدرسة يمة الثانوية الزراعية منتصف الأسبوع المعرض اللوائي السنوي للأبحاث العلمية والتجارب التكنولوجية ، حيث شاركت في هذا اليوم عشرات المدارس العربية واليهودية مقدمة أفضل ما لديها من أبحاث وتجارب بيئية وزراعية وبيولوجية وتكنولوجية ، وكان التنافس بين المدارس المشاركة في أوجه ، الأمر الذي أكدته لجنة التحكيم المكونّة من متخصصين وباحثين ومحاضرين اختارتهم وزارة المعارف لتقييم الطلاب وأبحاثهم.

وكان الطالبان قيس غانم ومحمود مجادلة من الصف التاسع 5 قد حازا على المرتبة الأولى عن بحثهما في موضوع البيولوجيا، وذلك تحت اشراف المعلمة فدوى مواسي، معلمة الموضوع.

على الصعيد نفسه كانت المدرسة قد استعدت لهذا اليوم مجندة كل كوادرها وطاقاتها ، وكان الأستاذ بشير غرة مركّز موضوع العلوم والأبحاث العلمية قد وقف على رأس المخططين والمنفذين ، وكان له الفضل الكبير في نجاح هذا اليوم  ، كما أن المدير المالي للمدرسة السيد أنس زيدان قد قدّم مجهودا كبيرا في سبيل إنجاح هذا اليوم وإخراجه إلى حيّز التنفيذ.

 وتم تقسيم المدارس المشاركة إلى كتلتين تقاسمتا أدوار العرض والتحكيم والتجول بين الأبحاث المعروضة .

يذكر أن المدرسة قد هيأت محطات كثيرة لهذا اليوم منها التعليمي المنهجي والذي تركز في القسم الزراعي ومنها التعليمي اللامنهجي والذي خاض في التراث والفولكلور العربي وكانت به عدة محطات منها الرسم على القدور الفخارية ، وصناعة الصابون ، والرسم بواسطة الحناء ، والدبكة الشعبية ، والدق على الطبلة .

في حين أن المحطات التعليمية كانت ثمرة إنتاج ومجهود معلمي ومعلمات المواضيع في المدرسة وشملت محطة مركزية تخللها تجوال في القسم الزراعي أعدتها المعلمة مريم غانم والأستاذ علاء كتانة ، ومحطة للنحل وصنع العسل أعدتها المعلمة شهد غانم ، ومحطة للتغذية السليمة أعدتها المعلمة فدوى مواسي ، ومحطة للحفاظ على البيئة أعدتها المعلمة سهير سورة ، ومحطة تجارب فيزيائية من إعداد المعلمة لولو وتد ، ومحطة للالكترونيكا  أعدها الأستاذ مراد دقة والأستاذ فهد غانم والأستاذ ناصر زهران ، فيما أدار مسألة التنقل بين المحطات وتنظيم المجموعات كل من نائب المدير الأستاذ عدنان كبها والأستاذ محمد كبها ، إضافة إلى الأستاذ عمر غرة الذي قام بكل الإعدادات المحوسبة ، كما أن الموظفين أسامة زيدان ومهند زيدان قد بذلا جهودا جبارة في التحضيرات لهذا اليوم.

وقد ظهرت البهجة والسعادة في وجوه المشاركين من كل الأقطار وتجلى ذلك من خلال ردود فعلهم الطيبة .

يذكر أن مدير لواء التثقيف الاستيطاني في وزارة المعارف السيد بيني فيشر كان قد شارك في هذا اليوم بصحبة لفيف من الباحثين والمحاضرين ومفتشي ومفتشات العلوم التكنولوجية والزراعية والرياضيات في الوزارة ، حيث عبّروا عن إعجابهم العظيم بهذا المعرض المميز وما شمله من فعاليات وحسن استقبال وبراعة في التخطيط.

 

وقد عبّر مدير المدرسة الأستاذ وليد زيدان في كلمته التي ألقاها في الاحتفال الختامي عن مدى سروره في هذا اليوم ، مؤكدا أن المدرسة ستقف في صدارة المدارس الداعمة للأبحاث العلمية والزراعية والتكنولوجية.

بدوره كان الدكتور شداد أبو فول مفتش المدرسة في طليعة المستقبلين والمشاركين في هذا اليوم ، وكانت له مساهمة فعالة في إبراز مكانة ودور المدرسة على الصعيد اللوائي والقطري .

 

 
 
 

0 تعقيبات

تستطيع أن تكون أول من يرسل تعقيب.

 
 

أرسل ردك

 




 
 
*